مدونة

كيف تطور مهارة فن الالقاء في البرامج التدريبية والمشاركات في الورش والحلقات الثقافية؟

تنمية بشرية

كيف تطور مهارة فن الالقاء في البرامج التدريبية والمشاركات في الورش والحلقات الثقافية؟

كيف تطور مهارة فن الالقاء في البرامج التدريبية والمشاركات في الورش والحلقات الثقافية؟

ملخصات أ. زكية الصقعبي

  • نقاط ضعفك عند المواجهة والالقاء

الخوف هو اول شعور ونقطة ضعف تراودك عند اللقاء الأول بالجمهور

 فعقلك هو الذي يحتضن الخوف حول ماذا سيحدث لك لو قابلت الجمهور ماذا لوفشلت كلها في تصوراتك الذهنية لكن يكمن الاختيار للخوف في عقلك فقط ولن يلحظه أحد.

الخبراء يقولون ان الخوف ليس حقيقيا لكنه بالفعل حقيقي فهو يمنعنا من خوض التجارب في الحياة كالخوف من المرتفعات والمصاعد والطيران والحشرات مما يحد من قدرتنا على رؤية الأشياء بحجمها الطبيعي او تمنعنا من الاستمتاع بأمور جميلة

فاذا كنت تخاف من التحدث امام الحشود فهذا سوف يحد من قدرتك على التعبير عن نفسك وتبادل الأفكار وسيؤثر على حجم المعلومات التي تصل إليهم وماذا لوكنت تحلم بان تتميز في هذا المجال ولكنك تخشى التحدث الى الناس وتخشى من مشاركة الناس لأفكارك.

إذا فالخوف يوقف كل شيء وهو بذلك حقيقي

اثبتت الأبحاث في استطلاع للراي اجري مؤخرا وقال 41% من المشاركين فيه ان التحدث في اللقاءات العامة هو أكثر شيء يخشونه الناس في حياتهم ويشغل اذهانهم أكثر من فكرة الموت البعيد عن اذهانهم فهذا يعني ان الناس يشعرون بالقلق من التحدث امام جمهور تقول جنيت نيلسون رئيسة فريق الغناء بالمسرح القومي ببريطانيا ومؤلفة (كتاب التدريبات الصوتية) ان الأشخاص الذين يعملون معها يخشون من الارتجال وكثير منهم (يخاف بالفعل) من العمل معها

وتضيف نيلسون: (ان صوتك يعبر بالتأكيد عن شخصيتك فهو يحمل تاريخك بقدر ما يحمل كل شيء آخر عنك).

مهارة تغيير القناعات عبر الوسيلة والاداة المناسبة:

وهنا نقترح عدداً من القواعد لتغيير القناعات:

  • اجعل لك رؤية معتدلة لتقييم الأمور ودراك ما وراءها وكن مرنا وتنازل أحيانا لتتحول للأفضل
  • فلتر. قناعاتك
  • قناعاتنا لا بد أن تكون لها “فلترة” بين الوقت والآخر، فالمجتمع من حولنا يتغير وما نطمئن ونرتاح له اليوم من قناعات قد لا يناسبنا في ظروف وأيام لاحقة، مبينةً أنه من المهم الاستعداد والتفكير في ثمن تلك القناعات إن كانت صحيحة أو خاطئة؛ لأنه ربما يكون موجعاً ومؤلماً للغاية على الشخص نفسه وعلى من حوله
  • أن المجتمع يحض أفراده على التشابه في السلوك لا منعا للاجتهاد الشخصي بقدر ما هو تسهيل للأفراد ليتبنوا النماذج الجاهزة، وكثيراً ما سمعنا كلمة: “من له عيون ورأس يعمل أو يفعل كباقي الناس”، أي بعقلك وبصرك اقتد بمن هم حولك، مشيراً إلى أن القناعات -self-Choices- وتسمى الفلسفة الشخصية (Personal Philosophy) هي منطلق الاختيارات وهي الفلسفات الشخصية الداعمة والموجهة لتبرير تبني اختيار ما دون سواه.
  • حين ترسخ القناعات تصبح قيماً شخصية تزداد مع الأيام قوةً وثباتاً، مضيفاً أن أقدم القناعات تكون صعبة التغيير وعميقة التأثير، لذا قيل: “من شب على شيء شاب عليه”، كذلك قيل: “إن تغير جبلاً أسهل من أن تغير طبعاً”، وكذلك قيل: “العود على أول ركزة”، مبيناً أن القناعات المتعلقة بالأدوار الاجتماعية يصعب تغييرها مع الزمن، ويتم معاملتها كجزء من الشخصية
  • أن الثبات على القناعات الجيدة المؤدية لغرض التطور الإيجابي للفرد والمجتمع يجب الحفاظ عليها وتعزيزها، والتذكير بها والدعوة إليها من الأمور الواجبة التي يجب أن يتم تنشيطها كلما خبا نورها أو تراجع وهجها، لافتاً إلى أن هناك قناعات اجتماعية -فردية- يستلزم تغييرها والعمل على إبدالها، فالزمن يتغير والاحتياجات تتطور والقناعات تعمل كمعوقات تنموية تفسد مقاصد التنمية وتفرغها من محتواها،

ابتعد عن القناعات السلبية وهذه نماذجها:

القناعة والوهم:

ذكر أن هناك ثلاجه كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية… ويوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة…وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة… دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب…طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع…حيث أن اليومين القادمين عطله فعرف الرجل أنه سوف يهلك…لا أحد يسمع طرقه للباب!! جلس ينتظر مصيره وبعد يومين فتح الموظفون الباب… وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي ووجدوا بجانبه ورقه…كتب فيها… ما كان يشعر به قبل وفاته…وجدوه قد كتب… (أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…أحس بأطرافي بدأت تتجمد…أشعر بتنمل في أطرافي…أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيء فشيء حتى أصبح الخط ضعيف…الى أن أنقطع…

العجيب

أن الثلاجة كانت مطفأة ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقاً!! برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟

لم يكن سوى(الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…وأنه سوف

يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!! (والاعمار بيد الله طبعاً) لذلك

لا تدعوا الأفكار السلبية والاعتقادات الخاطئة عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا… نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما من أجل أنه يعتقد عن نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً…

لا تقطع الميل في أربع دقائق:

هذه القناعات من شأنها أن تقتل كل إبداع وتوقف كل تميز، هذه القناعات حولت بعض الأمور لخوارق شبه مستحيلة، وأمور البعض يعتبرها ضرباً من ضروب الميتافيزيقا هذه القناعات أصبحت فى مخيلتنا فقط وأصبحت مثبطة لهممنا وعزائمنا

اعتقاد بين رياضي الجري قبل خمسين عام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري. أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميل في اقل من أربعة دقائق.. وان أي شخص يحاول كسر الرقم سوف ينفجر قلبه !!ولكن أحد الرياضيين سأل هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه، فجاءته الإجابة بالنفي !!فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في اقل من أربعة دقائق.. في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر واستطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي.. أن يكسر ذلك الرقم !!بالطبع القناعة السلبية هي التي منعتهم أن يحاولوا من قبل.. فلما زالت القناعة استطاعوا أن يبدعوا..

حقاً إنها القناعات..

انت قيد لنفسك

قصة الفيل والحبل الصغير

يقول: كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص.. كان من الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك! شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟

حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.

وكانت هذه القيود – في ذلك العمر- كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات

معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه، كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات – التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت مكانها كحيوان الفيل، الكثير منا أيضاً يمضون في الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك او اننا

حاولنا ذات يوم ولم نفلح.

حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية

  • طريقة تغيير القناعات السلبية:
  • حدد القناعة السلبية التي تود تغييرها. تأكد من وجودها.
  • استحضر أدلة للتشكيك فيها، من ماضيك، من تجاربك.. ولو كانت مرة واحدة فقط.. ناقشها واطرح أسئلة للتشكيك فيها
  • فكر في الأضرار التي يسببها لك وجود هذه القناعة.. الهدف أن تبدأ في كرهها، لأن بعضها ملتصق بك بقوة.
  • تخيل نفسك في المستقبل والألم الذي يصاحبك بسببها لو استمرت معك.. بعد سنة، خمس سنوات.. الخ، ستتضايق منها.
  • حدد قناعة ايجابية بديلة للقناعة السلبية.. ومضادة لها.
  • كر في الأشياء المفيدة التي تأتيك بسبب هذه القناعة. الهدف أن تحبها..
  • تذكر أن العقل الباطن يتعامل مع المشاعر.
  • تخيل نفسك في المستقبل وأنت تحمل القناعة الجديدة.. بعد سنة، بعد خمس سنوات.. الخ، والفوائد التي تأتيك بسببها.
  • كرر الخطوة رقم 5 ولا تفكر في القناعة السلبية الأولى مطلقاً،
  • تظاهر بأنك تمتلك القناعة الجديدة المفيدة وك

 

اترك أفكارك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Select the fields to be shown. Others will be hidden. Drag and drop to rearrange the order.
  • Image
  • SKU
  • Rating
  • Price
  • Stock
  • Availability
  • Add to cart
  • Description
  • Content
  • Weight
  • Dimensions
  • Additional information
  • Attributes
  • Custom attributes
  • Custom fields
Click outside to hide the compare bar
Compare
Compare ×
Let's Compare! Continue shopping